صدمة الكيتو علاج للصرع وقيد الدارسة والأبحاث لخسارة الوزن

صدمة الكيتو -علاج للصرع وقيد الدارسة والأبحاث لخسارة الوزن -

131

نسمع اليوم  بشكل كبير عن اتباع بعض الأشخاص ( لحمية الكيتو) حتى أصبحت نظام صحي  معتمد لدى الكثيرين ،كماأدرجت  العديد من المطاعم  على  لوائح الطعام لديها  (طعام الكيتو) ،لا بل وأصبح هناك مطاعم متخصصة لتقديم ( وجبات الكيتو )  .

إلا أن اللافت( بحمية الكيتو) أنها ليست بالأمر الجديد فهي متبعة منذ عام 1924  للميلاد لعلاج الصرع . فهل هي مفيدة لإنقاص الوزن ؟

مطاعم-كيتو

جدول المحتويات

إذاً ماهو الكيتو ؟؟

مفهوم الكيتو 

نحن نتحدث عن نظام غذائي يعتمد على تقليل الكربوهيدرات بنسبة كبيرة،إذ أنه بعد مرور أيام قليلة على اتباع هذا النظام لن يجد الجسم الوقود الذي يحتاجه من كمية السكر في الدم التي توفرها الكربوهيدرات عادًة. فيستعين  الجسم  بالدهون والبروتين للحصول على الطاقة التي يحتاجها، لذا يحرق كمية  أكبر من الدهون المخزنة، وهكذا يفقد الجسم نسبة كبيرة من الدهون.

بمعنى أبسط :

عند عدم توفر كمية كافية من الكربوهيدرات؛ للحصول على الطاقة، فإن الجسم يعمل على تكسير الدهون، ويحولها  إلى كيتونات .لتكون هذه الكيتونات هي مصدر الطاقة الرئيسي للجسم؛ حيث توفر الطاقة للقلب، والكلى، والعضلات الأخرى. كما يستخدم الجسم الكيتونات مصدرًا بديلًا للطاقة في المخ، وهذا مايسمى النظام الكيتوني .


الحمية الكيتونية :

نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات وعالي الدهون،أي يعتمد على استبدال الكربوهيدرات بالدهون .


ماالذي يحدث في الجسم البشري عند استبدال الكربوهيدرات بالدهون ؟ 

عندما نقلل تناول  الكربوهيدرات يصبح الجسم البشري  في حالة استقلابية تسمى الكيتوزية أو الخلونية (الكيتوزية).، أي يصبح فعالًا في حرق الدهون، وذلك  للحصول على الطاقة.ويقوم بتحويل الدهون إلى كيتونات في الكبد، والتي توفر الطاقة للدماغ.


لنتعرف أكثر على نظام الكيتو الغذائي …

كما ذكرنا سابقاً أن النظام الغذائي الكيتوني  غني بالدهون- يعتمد عليها- ، معتدل في نسبة البروتين، ومنخفض جدًا في نسبة الكربوهيدرات؛ بحيث تكون أقل من 50 جرامًا يوميًّا، ولهذا النظام الغذائي أنواع

 

أنواع أنظمة الحمية الكيتونية :

1- النظام الكيتوني التقليدي( القياسي)

  • يعتمد هذا النوع من الأنظمة على انخفاض الكربوهيدرات بدرجة عالية، واعتدال نسبة البروتين، وارتفاع نسبة الدهون. وفقاً للنسب التالية يومياً  70%  دهون، و20% بروتين، و10% كربوهيدرات.

2- النظام الكيتوني الدوري

  • يتضمن هذا النظام زيادة نسبة تناول الكربوهيدرات لفترات معينة، مثل: اتباع الحمية الكيتونية لخمسة أيام، ثم يليها اتباع نظام غذائي  بمحتوى عالٍ من الكربوهيدرات ليومين فقط.

3- النظام الكيتوني المستهدف

  • يعتمد هذا النظام على زيادة كمية الكربوهيدرات الإضافية أثناء فترات النشاط البدني المكثف فقط.

4- النظام الكيتوني عالي البروتين

  • تكون فيه النسب كالتالي  35% من البروتين، و60% من الدهون، و5% من الكربوهيدرات.

ماهي الأطعمة المسموح تناولها ضمن حمية الكيتو ؟

  1. الدهون الصحية  الموجودة في كل من اللحوم الحمراء، الدواجن، البيض والأسماك، 
  2. الزبدة .
  3. الجبن بأنواعه المختلفة – بنسب محدودة-.
  4. الخضروات مثل الملفوف والسبانخ. (منخفضة الكربوهيدرات ).
  5. المكسرات.

  6. زيت الزيتون .

  7. زيت جوز الهند .

    نظام الكيتو
    نظام الكيتو

ماهي الأطعمة الممنوع  تناولها ضمن حمية الكيتو ؟

  1. الأرز.
  2. المعكرونة.
  3. القمح.
  4. الذرة.
  5. البطاطا.
  6. السكريات.
  7. الحلويات.
  8. ، المشروبات الغازية.
  9. العصائر غير الطبيعية.
  10. الفواكه بجميع أشكالها حتى – المجففة والمعلبة-
  11. الآيس كريم.

ماهي فوائد هذا النظام الغذائي ؟

  1. علاج للصرع
  2. ضبط  داء السكري من النوع الثاني.
  3. تقليل الهيموجلوبين السكري.
  4.  فقدان الوزن السريع.
  5. تقليل جرعات الأدوية المخفضة لسكر الدم.
  6. تقليل الدهون الثلاثية في الدم على نحو كبير.

هل لنظام الكيتو أضرار على الجسم البشري ؟

في الحقيقة نعم لاتباع حمية الكيتو أضرار قصيرة وطويلة الأجل على الجسم البشري  .

المخاطر الصحية قصيرة الأجل أو ما يدعى ب (إنفلونزا كيتو):

  1. اضطرابات المعدة.
  2. الصداع.
  3. التعب -الإرهاق-.
  4.  الدوار.
  5. مشكلات في النوم.

أما المخاطر الصحية طويلة الأجل :

    1. تكون حصيات الكلى.
    2. أمراض الكبد.
    3. نقص الفيتامينات والمعادن، مثل: الفولات، وفيتامين (أ)، وفيتامين (ك)، وفيتامين(هـ).

 

ملاحظة :  الإقلال من تناول الخضراوات، والفواكه، والحبوب الكاملة الغنية بالألياف، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالإمساك. وفي كثير من الأحيان، يجب على من يتبع حمية الكيتو تناول مكملات الألياف، ولكن ينبغي مناقشة هذا الأمر مع أحد مقدمي الرعاية الصحية.

 لايسمح باتباع  نظام (الكيتو)  لكل من يعاني من :
    • أمراض الكبد.
    • مشكلات الغدة الدرقية.
    • مرض البنكرياس.
    • اضطرابات الأكل.
    • التهابات المرارة.
    • أمراض الكلى المزمنة.
    • الحوامل.

تحذير  في النهاية :

يجب أن نتذكر دائماً أنه لابد من التوازن بين جميع العناصر الغذائية المتناولة  في نظامنا الغذائي لأنه و إلى الآن ماتزال حمية الكيتو  لعلاج السمنة وخسارة الوزن  قيد الدراسة والأبحاث .


المراجع :

وزارة الصحة السعودية 

ويب طب

 

نرجو أن نكون قدمنا لكم الفائدة …..

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: