اجتنبوا السبع الموبقات ….

اجتنبوا السبع الموبقات

99

 

ماهي السبع الموبقات ؟؟ وهل تدخل النار؟؟

أولا معنى الموبقات لغة يعني المهلكات 

بين النبي ﷺ السبع الموبقات  في الحديث الصحيح، رواه الشيخان: البخاري ومسلم في الصحيحين عن النبي ﷺ أنه قال:( اجتنبوا السبع الموبقات  قلنا: وما هن يا رسول الله؟ قال: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات.)
اذا السبع الموبقات هي :
  1. الشرك بالله
  2. السحر
  3. قتل النفس
  4. أكل الربا
  5. أكل مال اليتيم
  6. التولي يوم الزحف
  7. قذف المحصنات الغافلات

ماهو ترتيب السبع الموبقات حسب الاكثر شدة ؟؟

 قال تعالى:( إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ .)
وقال تعالى:( وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ )
وقال تعالى:( مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ )
اذا الشرك بالله هو أعظم الموبقات


١-الشرك بالله  

ماهو الشرك بالله ؟؟ أو ماذا يعني أن تشرك بالله ؟

الشرك بالله هو  إشراك أيِّ شيءٍ مع الله تعالى في العبادة، سواء كان كائناً حيّاً أم جماداً؛وإذا مات العبد وهو مشركٌ  بالله  فإنّه يَموت على الكفر، والجزاء  نار جهنّم خالداً فيها.

٢-السحر

يأتي بعد الشرك السحر: هو نوعٌ من أنواع الشّرك بالله تعالى؛

لماذا السحر نوع من أنواع  الشرك ؟؟

 قال تعالى (وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ * وَلَوْ أَنَّهُمْ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَمَثُوبَةٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ خَيْرٌ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ [البقرة: 102 – 103]

فأخبرنا سبحانه وتعالى  في هاتين الآيتين أن الشياطين يعلمون الناس السحر، وأنهم كفروا بذلك، وأن الملكين ما يعلمان من أحد حتى يخبراه أن ما يعلمانه كفر وأنهما فتنة.

يعد السحر نوع من أنواع الشرك بالله وذلك لأن الساحر يستعين  بالجن لتنفيذ طلباته مقابل تقديم الطاعة والولاء والتعظيم  له .

ولما يؤدي السحر إلى إيقاع الضرر بالبشر ولما فيه من مضار كبيرة في المجتمعات .

هذا لايعني أن الساحر فقط هو من يشرك بالله وإنما كل من يتواصل مع هذا الساحر ايمانا بقدرته على تسيير الأمور  من( زواج -طلاق -صفقات -تجارة حمل….الخ )  هو أيضا مشرك بالله تعالى

٣- قتل النفس

عن رسول الله (ص) :لا تَحاسَدُوا، ولا تَناجَشُوا، ولا تَباغَضُوا، ولا تَدابَرُوا، ولا يَبِعْ بَعْضُكُمْ علَى بَيْعِ بَعْضٍ، وكُونُوا عِبادَ اللهِ إخْوانًا المُسْلِمُ أخُو المُسْلِمِ، لا يَظْلِمُهُ ولا يَخْذُلُهُ، ولا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هاهُنا ويُشِيرُ إلى صَدْرِهِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ بحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أنْ يَحْقِرَ أخاهُ المُسْلِمَ، كُلُّ المُسْلِمِ علَى المُسْلِمِ حَرامٌ، دَمُهُ، ومالُهُ، وعِرْضُهُ.

قتل النفس التي حرم الله  جريمة عظيمة دون الشرك

، يقول الله فيها: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا [النساء:93]،

٤-الرِّبا(أكل الربا)

تعني الزيادة في أحد النوعين من المال على النوع الآخر، هذا إذا كانا من جنس واحد كالذهب بالذهب والفضة بالفضة، والبر بالبر، والشعير بالشعير ونحو ذلك، إذا زاد أحدهما على الآخر هذا يقال له: ربا شرعاً ممنوع شرعاً، فليس للمسلم أن يبيع درهم بدرهمين، ولا دينار بدينارين، إذا كانت زنة الدينار واحد، فإن هذا ذهب بذهب أزيد، وفضة بفضة أزيد، والنبي ﷺ قال: الذهب بالذهب مثلًا بمثل سواء بسواء يدًا بيد، والفضة بالفضة مثلاً بمثل سواء بسواء يدًا بيد، والبر بالبر والشعير بالشعير، والتمر بالتمر، والملح بالملح مثلًا بمثل سواء بسواء يدًا بيد، فمن زاد أو استزاد فقد أربى.

٥-أكل مال اليتيم

اليتيمُ هو الشخص الذي فقد والده قبل البلوغ،  فاليتيم في حكم العاجز الذي لا يستطيع المطالبةَ بحقِّه.

٦-التّولّي يوم الزّحف

وهو الهروب من مواجهة الكفار  في يوم المعركة .

٧-قذف المُحصَنات الغافلات 

أي برميهن بالفاحشة (اتهامهن بالزنا )، وهُنَّ غافلاتٌ عمّا رمُين َبه،

المرجع :الإمام  ابن باز 

وفي الرابط    https://www.youtube.com/watch?v=1tllqWYUz4o   يوضح الدكتور عثمان الخميس  أكثر عن السبع الموبقات..


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: